2009/02/05

ألم ننته من النقاش حول المقاطعة بعد !

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ظننت أن الأمر منتهي !!

هل مازال هناك من يناقش في المقاطعة !!

بل وتخرج فتاوى تقول ألا نقاطع سلع الكفار إلا إذا ولي الأمر أمر بذلك

لا أريد أن أعقب على كلام علمائنا خاصة وما أنا عليه من جهل بالنسبة لهم لكن

المقاطعة ليست تحريما لنوع معين من الأكل والشرب حتى تدخل في باب الشبهة أو تحريم الحلال

إنما أن أعلم أنني أدفع لعدوي ليقتل أخوتي ثم لا أحجم عن هذه الخيانة خاصة أن الأمر (بقى عيني عينك) وأن الشركات التي تدعم -ليس اسرائيل ولكن- "الجيش الإسرائيلي" بالتحديد تعلن ذلك بوضوح !!

هذا أمر لا يحتاج لفتاوى .. إنه من أكثر البديهيات بداهة !!


1. نحن لا نوالي الكفار بالمودة والرحمة والنصر والتأييد وغيرها مطلقا في أي وقت (الإسلام يأمرنا بذلك) لكن تعاملنا معهم مشروع كالتجارة مثلا "في حالة السلم"

2. الوصل والعلاقات (الموالاة) تأتي من منطلق التصالح "وفي حالة السلم" .. والقطع يأتي من منطلق الشحناء "في حالة الحرب" (حقائق)

3. إذن نحن نقاطع من يحاربنا .. ونتعامل -تجاريا كتطبيق على حالتنا- مع من لا يعادينا (استنتاجات ترتقي لمرتبة حقائق جديدة)



لا نقاطع الكفار !! هذا وأصلا تقوم بين المسلمين خلافات تصل لحد القطيعة بل وبين الأهل ! ..فالوصل دوما يأتي من منطلق الود والقطع يأتي من منطلق الخلاف أو البغض

فإن لم نغضب من "غير المسلمين خصوصا" الذين يقفون مع أعدائنا علينا فمن نقاطع بعدها وممن نغضب !!!

للأسف قضية المقاطعة مازالت تناقش وهي في حقيقتها يجب أن تكون رده فعل طبيعية وتلقائية

هل يُعلّم أحد كيف يؤدي ردود أفعاله ؟؟

هل أقول لشخص ضُرب على وجهه اشعر بالإهانة !!

إنها ردود أفعال طبيعية كما هي مقاطعة من يصادق عدوي

من حقي ألا تذهب نقودي لعدوي لتقتل أخوتي ..

كما هو من واجبي أن أساعد بنقودي هذه إخوتي في الإسلام والعروبة خاصة وأن هناك الملايين من العاطلين عن العمل في عالمنا .. الملايين ممن تصيبهم مجاعات وفقر .. ملايين يحتاجون هذه النقود التي تذهب للأعداء ليثبتوا على دينهم (إقرأ عن المسلمين الذين يتعرضون للتنصير في جنوب أفريقيا وفي الشيشان وغيرها من بلاد المسلمين)

فهل مازلنا نتساءل أنقاطع أم لا !!!!!!!!!!!!!

تبا له من تساؤل






التعليقات لديها ما يغني التدوينة أكثر .. أراكم هناك إن شاء الله

هناك 19 تعليقًا:

  1. for me maybe it's Impossible :S but i'm trying my best to come over with !!

    inshala alah will answer our supplicates...first we all have to demonstrate the Islam on the right understands !

    ردحذف
  2. المقاطعة هو أسلوب من اساليب المقاومة السلبية اللي محدش يقدر يحترج عليه أو يوجه ليه أي إدانة

    ببساطة من حقي أني اشتري اللي أنا عايزة من التاجر اللي أنا عايزة

    وفي نفس الوقت من حقي مشتريش حاجة خالص
    ومفيش قانون او فتوى ممكن تلوم حد على إنه مشتاري حاجة معينة

    ردحذف
  3. h.ghadir

    أما أنتم فنعم .. كان الله في عونكم أصلا !!

    أ/محمد

    بالظبط !!!!!!!

    عشان كده أنا إتفاجئت جدا بالفتوى دي !!!! وطبعا اتضايقت بشكل شنيع بعدها !!!!!!!!!

    ردحذف
  4. من افتى بهذا
    يصدق عليه القولك
    صمت صمت ثم نطق كفرا!!

    ردحذف
  5. السلام عليكم
    فلى الحقيقه حضرتك تكلمتى فى الموضوع بافضل تعبير عنه
    بالفعل هو شىء بديهى
    أما من يقول غير ذلك فلاأظن غير أنه بالتاكيد هناك خلل ما فى تفكيره
    جزاكى الله خيرا

    ردحذف
  6. ولي الأمر عند أولئك العلماء الذين يرون منصب ولي الأمر مشغولا لا يحق له أن يمنع المقاطعة بل نفس تلك الفتاوى السياسية العلنية التي لا يحل لمسلم أن يأخذ بها تحتوي في داخلها جزءا مسكوتا عنه
    ولو قرأت نص تلك الفتاوى لرأيت أنها تجيب عن سؤال آخر غير السؤال وتتكلم عن المتمم الرياضي للمسألة المسئول عنها

    اللهم ارزقنا الفهم
    والحقيقة لا أدري كيف يكون شيئا موجعا للكافرين ويخرج علينا من يحرمه باسم الدين ويدعي بذلك أنه تابع للسلف أي سلف هؤلاء ما هي أسماء أولئك السلف الذين كان سلوكهم الدوران في فلك أولياء أمورهم وأولياء نعمتهم وتقديس أمرهم أي عصر كان ذلك

    ردحذف
  7. سلام من الله موصول بالرحمة

    أكثر ما أعجبني صيغة السؤال حول الموضوع..موضوع فعلا أمر محرج و مخزي برأيي أن نتناقش حوله ومع هذا اقول لم اكن أعلم أن هناك من لا يجيز مقاطعة المنتجات الأمريكية و البريطانية بلوحتى الدنماركية .. حتى قرأت موضوع الأخت مها فأخ\ت أبحث في بعض المواقع عن الفتاوي فاندشت جدا جدا جدا لأن هناك علماء أجلاء يطالبون بعدم المقاطعة، لكن حجتهم في هذا على احترامي لهم ولشخصهم ولعلمهم لكنها لا تقنع ،
    ثم، ...
    - مسألة المقاطعة مسألة شخصية فأنا أتعجب كيف نبحث عن فتوى لجوازها من عدمه فهي مسألة مبدأ وليست قضية عقيدة او حتى قضية سياسية او اقتصادية فأنت وحدك تقرر ..أن تتبع هذه الوسيلة أم لا
    - من يقول أن هذهالوسيلة غير ناجعة فليعد إلى الأخبار و يسائل أهل الاقتصادو الشركات الكبار ..
    - نقطة أخرى مهمة.. ان لم تقاطع أنت فلا تحارب المقاطعين .. ولا تكن محامي لأمريكا وعونا لها علينا نحن المقاطعين ..
    - أختي مها، السؤال الذي يجب أن يطرح لهؤلاء ..ماذا قدمتم أنتم ..ما الذيتقدمونه عونا لإخواننا ولديننا .. أم سنبقى نرضى دوما بأضعف الإيمان - الدعاء- وانكان الدعاء أمر لا نستغني عنه مهما كان،
    يمكن المسألة بالخليج ليست هينة لكن لماذا لا نهتم بالبديل.. لماذا نترك موالنا تملأالبنوك الأجنبيةونستثمرها في الأبراج و المولات و غيرها و لا نستثمرها في انتاج البديل ... صدقوني قلتها يوما و أقولها الآن ..غاندي كان مسلما أكثر من كثير من المسلمين اليوم ... بل و كان عالما أكثر من بعض علمائنا .. و بالسلم و الابتسامة و بلباس أشبه بالكفن يغطى سوؤته فقط وبرجلين حافيتين و بالأرز والطحين .. وبالتمر والحليب و بالمشي على الأقدام و الحمير والأحصنة كل هذه كانت بدائل جعلت بريطانيا تدفع الثمن آنذاك الملاييين و تخرج صاغرة وهي ذليلة ... نحن عندنا الكثير لكننا نحتاج للقرار ...
    موضوعك رائع أخت مها أتمنى أن تصل رسالتنا لكل المسلمين واليوم فهمت لم مسألة المقاطعة على سهولتها لم نرى أثرها جلي ..لازلنا نفتقر لكلمة واحدة تجمعنا ..لا زلنا نحتاج لعلمائنا

    أخوكم السر
    لجزائر /../..

    ردحذف
  8. الطائر الحزين

    والكبد والطحال .. هو فيه حاجة متفقعتش بعد كل اللى بنشوفه في الزمن ده

    الله المستعان

    نورا

    وإن كان هذا قريبا من شعوري إنما علماؤنا لهم احترامهم وتبجيلهم .. وإن جانبوا الصواب نحاورهم .. وندعو لهم

    تلميذة سلمان الفارسي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    الله المستعان يا بنتي .. أنا زهقت من كتر إن مفيش أوضاع صحيحة .. الرؤية عماله تصعب والطريق الصح بيضيع مننا كل ثانية

    باشمهندس عصفور المدينة

    أشعر بالرعب كلما أدركت قلة عدد من يسيرون في الطريق الصحيح .. بل وكما قلت لتلميذة سلمان الفارسي الطريق الصحيح غدا غارقا في ضباب كثيف .. كلما انتقلنا خطوة للأمام فيه تشعب ل 70 شعبة كلها ضلال إلا واحدة !!

    نسأل الله السلامة وأن ينور بصائرنا

    ردحذف
  9. السر

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أؤيدك في نقطة أن من لا يريد المقاطعة فلا يحاربها على الأقل ..

    و مع تقديري لباقي تعقيبك لكن .. الفكرة ليست في أن المقاطعة مسألة شخصية لأن الدين هو المرجع في معظم أمور حياتنا

    بالعكس .. المقاطعة مسألة دينية جدا .. لماذا ؟

    بهذه المعادلة :

    1. نحن لا نوالي الكفار بالمودة والرحمة والنصر والتأييد وغيرها مطلقا في أي وقت (الإسلام يأمرنا بذلك) لكن تعاملنا معهم مشروع كالتجارة مثلا "في حالة السلم"

    2. الوصل والعلاقات (الموالاة) تأتي من منطلق التصالح "وفي حالة السلم" .. والقطع يأتي من منطلق الشحناء "في حالة الحرب" (حقائق)

    3. إذن نحن نقاطع من يحاربنا .. ونتعامل -تجاريا كتطبيق على حالتنا- مع من لا يعادينا (استنتاجات ترتقي لمرتبة حقائق جديدة)

    - علمائنا أكرمهم الله لا نعلم ما قدموا إنما لا نتدخل في ذلك لأنه ليس لدينا علم ولأننا لسنا مأمورين بمحاسبتهم .. ومن الظاهر أن أغلب علمائنا جزاهم الله عنا وهداهم ووفقهم يسعون لقضايا المسلمين ..

    الفكرة كما قلت لنورا أنهم إن جانبوا الصواب نحاورهم لنصل للحق ونظهره وندعوا لهم

    جزاكم الله خيرا

    ردحذف
  10. سلام من الله موصول بالرحمة و المغفرة
    أختي مها جزاك الله خيرا على كلامك ..لكن فقط يمكن لم أسطع أن أوضح فكرتي أو رايي فلم أكن أقصد بالضبط أن مسألة المقاطعة ليست من الدين في شيء لأني مقتنع بل و معتقد تماما أن حياتي و مماتي و نسكي و كل شيء في حياتي لله و أي شيء نقوم به ليس فيه نية لله فهو مردود علينا ... لكن قصدي كان أن المسألة ليست قضية أو المفروض أنها ليست قضية دينية بمعنى أنها ليست من الأمور التي يؤثم من لم يقم بها أو يؤجر من يقوم بها . فهي مسألة قد تكون شخصية فالانسان حر في أن يقاطع أم لا و لا يترتب أي أثر قانوني و او ديني حول عكس ذلك .. فمن أراد أن يساعد و يساهم في نصرة إخواننا بل و نبينا و أن نجازي من يتعدى علينا فهو أخ لنا و من رفض ذلك و لم يحاربنا قناعة منه بهذا فهو أيضا أخ لأن الأخوة فوق ما يؤخذ و يعطى .. لكن كما قلت سابقا نحتاج لكمة واحدة سواء توحدنا ..فمسالة المقاطعة و اختلاف الرؤى حولها حتى بين العلماء و الدعاة يعطينا اسقاطا لواقعنا الاسلامي و العربي الذي يتخبط حتى كيف ينصر دينه و إخوانه .. أملي فقط أن لا يفسد هذا الاختلاف للودّ قضية كما يقال .. فعلماؤنا الإجلاء على راسنا و نحترمهم و لعل رؤيتهم للأمور أعلى و أصوب لكن ما قرأته في الفتوى و شدني و لم أستطع أن اقتنع به .. هو أنه يستندون إلى رسول الله مات و درعه مرهون عند يهودي و انه كان يلبس من لبس الغرب و أنه تاجر معهم و و و و كل هذه الأمور نعرفها بل هي مطبقة في حياتنا اليومية لكن الواقع آنذاك غير الواقع الآن و إن سلمنا جدلا أن مسالة المقاطعة تحتاج لفتوى ، فابن القيم رحمه الله في كتابه الروح يقول أن الفتوى تغير حسب الزمان و المكان .. فالحال الآن غيرل عصر الحبيب المصطفى .. وقتها كنّا في موقف القوة .. وقتها موازين القوى كانت لصالحنا .. عكس الآن .. وقتها انت التجارة مع الغرب من أنجع الوسائل للدعوة لدين الله الاآن التجارة لم تعد غير مصلحة و لا تساهم في اعتناق الكثير الإسلام لأنه هناك طرق شتى .. و غيرها .. لهذا المسألة نعقدة و تحتاج إلى أن نحاور علماءنا فإما أن يقنعوننا بالحجة و اليقين أو نحترمهم فإن أصاوا نالوا الأجر كاملا و إن جانبوا اصواب لهم أجر المجتهد و الانسان في المسائل المختلف فيها يبحث عن الرأي الأقوى من حيث الحجة و يتبعه ... لكن أكثر ما يهمني الآن هو ن نتعلمفقه الاختلاف و أن يساهم كل واحد منا في الردّ و الذود عن دين الله
    تحياتي

    أخوكم السر
    الجزائر /../..

    ردحذف
  11. علماء المسلمين أو لا اسميهم علماء المسلمين ولكنهم علماء الحكام العرب
    اللذين يوفقوا احكام الدين لمصالح الحكام وما يمليه عليهم السلطات
    حسبي الله ونعم الوكيل
    مثل شيخ الأزهر الشريف
    والله يا شيخ طنطاوي الأزهر شريف لكنك الله أعلم بك
    كفي بأنك تسلم علي شيمعون بيريز وتتهم من هاجموك بأنهم مجانين
    وتقول في صلف ما المانع أن اسلم عليه
    وتكتب عنك صحيفه هآرتس الأسرائيلية علي أنك اللذي ذهبت لتسلم عليه
    كفاكم عار
    كفانا ذل يا حكومة مصر
    كفاك يا مبارك أعتقال للشرفاء وتجويع شعبك واهدار كرامتنا
    الم تسمع نداء المتظاهرين لغزة عليك
    ( يا مبارك يا طيار ... يا ملبسنا توب العار )
    كيف تسمح لك كرامتك ان تمكث بعدها حاكما!!
    آسف علي الاطالة ولكن والله مخنوق
    تقبلي زيارتي ونورونا بزيارتكم

    ردحذف
  12. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أخي الفاضل السر .. جزاكم الله خيرا على التوضيح وإن كنت أعرف أنك لم تقصد معنى سيء أو شيء من هذا القبيل إنما أردت فقط إيضاح الصورة أكثر ليس إلا :)

    بارك الله فيك

    ردحذف
  13. أ/تامر

    أولا مرحبا بك في المدونة

    ثانيا .. نحن هنا لسنا نناقش حالة العلماء فلحمهم مر ولهم من الأفضال علينا ما لهم .. ونسأل الله أن يهديهم .. ولسنا مأمورين بالتفتيش في ضمائرهم كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .. الله أعلم بنواياهم وهو وحده مطلع عليها

    إنما نناقش قضية وفتوى وليس نحاكم قاض أو مفتي

    هذه نقطة خطيرة أوضحها لك .. ليس لأني لست مقتنعة بكلامك أو أني لا يدور بداخلي أصلا ما قد عقبت به لكن من مصلحتنا أن يكون اتجاهنا في الإصلاح بشكل عام ويتجه نحو القضايا بشكل عام

    جزاكم الله خيرا :)

    ردحذف
  14. أتفق معك على تبا له من تساؤل
    ولكن أحياناً يجب أن نتوقف لنفهم بعض الأشياء
    فمن نقاطع وما البدائل الاقتصاية
    ولا اقصد قاطع شاي ليبتون واشتري شاي لورد مثلا، فمثلا أغلب المنتجات صارت تصنع هنا بعمالة مصرية واشراف مصري وصاحب العلامة التجارية يأخذ نسبة من الربح تزيد او تقل
    فهل تكون المقاطعة لشركة مثل اريال مثلا ونا اعتقد ان بها عدد كبير جدا يستفيد منها، أم الحل انشاء كيان موازي يستوعب تلك القدرات حتى لا يحدث فراغ في سوق العمل بالنسبة للأشخاص الذين يعولون أسر بها أفراد تحت سن العمل
    أقصد
    أنا لا أشتري شيئا صنع في أمريكا ولكن عندما يكون صنع في مصر يجب ان نعرف ماذا نفعل

    أتمنى ان لا اكون ضايقتك بملوحظاتي مع العلم انا مع المقاطعة كحل سحري يرهب أعدائنا لأننا قنبلة بشرية كيرة اذا ما فهمنا فائدة العدد والحجم السكاني لنا
    =
    لك تحياتي
    السلام عليكم

    ردحذف
  15. حائر في دنيا الله

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    كلام جميل .. اسمع التالي :

    1. هناك قاعدة تقول .. "ما لا يدرك كله لا يترك جله" أي إن لم تستطيع أن تأتي الأمر بأكمله لا تترك الباقي منه الذي تستطيع فعله .. وهي قاعدة شرعية معروفة .. فإن لم نستطع أن نقاطع بشكل كامل نتيجة لواقع مؤسف هو أننا شعوب مستهلكة غير منتجة فعلى الأقل سنقاطع الأصناف التي تعتبر من الرفاهيات أو التي توجد لها بدائل -وإن بحثت بحق وبعزم ستجد لأن أوروبا وأمريكا ليسا العالم .. بعبارة أخرى كل دولة لها إنتاجها وأمريكا ودول المقاطعة الأوروبية ما هم إلا ابره -احم .. ابره كبيرة الحجم نوعا- في كومة قش - ثم ان استطعنا أن نقاطع الكماليات وقتها ننتقل للضروريات.

    2. أنا لم أتطرق ل"كيفية المقاطعة" .. يا ريييت أصلا كان هذا هو النقاش .. إنما النقاش كان حول المقاطعة أم لا من الأساس !! ..
    توجهك في التفكير صحيح .. أهمية وجود البديل .. فهل تؤمن بمقولة "الحاجة أم الإختراع" وهي مقولة أثبتت فاعليتها عبر العصور بشكل مثير للإهتمام حقا ..
    عندما تقاطع بشكل جدي .. (وضع تحت بشكل جدي هذه خطين) :
    أ. ستجبر التجار على عدم استرياد هذه الأنواع ولو لاحظت التجارة مهنة خطيرة والتجار مهووسين بالسوق ومتطلباته وأقل الخسائر تشكل لهم قلقا وستجبرهم على تغيير مخططاتهم .. وعلى فكرة هذا الكلام عملي جدا .. أنا بنفسي لاحظت ظهور ماركات وأصناف جديدة بعد حملة المقاطعة الدانماركية .. وهل تذكر مكة كولا أيضا ؟ .. طبعا للأسف بعدما فترت همتنا عادت هذه البضائع للإختفاء
    ب. ستستحث الحكومات أو الشركات العربية الخاصة على زيادة انتاجها وبالتالي ظهور منتجات وطنية

    3. صحيح إن الشركات مصرية أو عربية .. لكنها بتدفع لأصحاب العلامة التجارية ثمن استفادتهم بيها .. زائد إنها بتدفع نسبة سنوية من الأرباح للشركة الأصلية .. يعني الحكاية مهياش إننا اشترينا العلامة وخلاص .. لأ .. لسه لغاية دلوقتي فيه ارباح بتوصل للعالم اللى بتقتل فينا دي
    حاجة تانية .. الشغل شغل .. والله هو الرازق مش الشركة هي اللى بترزق .. والمرتب مكتوب للإنسان من قبل ما يتولد .. لكن بقى الدور والباقي على الإنسان نفسه .. يختار رزقه يكون حلال ولا ..
    أبو بكر الصديق استفرغ بسبب لقمة تناولها شك أن تكون حراما ..
    أنا مش عايزة أدخل في نقطة حلال وحرام لأنها نقطة كبيرة ومش بقول إن المنتجات دي حرام .. لكن ضررها كبير وعلى كذ1 محور (ذكرت بعض هذه المحاور في هذا الرد والباقي مش حذكره عشان أنا كتبت كتير كده :D) وده أقله

    4. أخيرا وليس آخرا .. كما قلت نحن شعوب مستهلكة .. والناس دي حتخسر من ورانا كتير قوي قوي قوي لو قاطعناهم صح

    تمام كده :)

    ردحذف
  16. حماسك شجعني
    فعلا الواحد نسي يا مها :(
    I know how irritating it is to hear such fatawa! It's the simplest thing we can do. If you take this away from us, and ban people from Jihad or Resistance, what is there left to have? Pathetic

    ردحذف
  17. لنوقف شراء البضائع الأمريكية والبريطانية.


    رئيس شركة ستار بوكس للقهوة
    صّرح انه سيضاعف التبرعات لإسرائيل لقتل أوغاد العرب !!
    (وهوالمعروف بأنه يدفع ملياري دولارسنوياً لإسرائيل
    من أرباح ستار بوكس
    ( شركة فيليب موريس ( المنتجة لسجائر مالبورو )
    تدفع التبرعات بصفة يومية !!!
    في كل صباح تدفع شركة فيليب موريس للسجائر ما مقداره 12%
    من أرباحها لإسرائيل
    ( ومدخني العالم الإسلامي يستهلكون سجائر من
    فيليب موريس بقيمة 100 مليون دولار‏ :
    وعليه فإن مدخني العالم الإسلامي يدفعون لإسرائيل كل صباح
    12 مليون دولار ‏
    تكلفة الطائرة اف 16 أحدث طراز 50 مليون دولار
    يعني
    إننا ندفع قيمة طائرة حربية كل 4 أيام ً
    للأسف……… هم يجمعون التبرعات لقتل المسلمين.
    لقد أسمعت لو ناديت حيـا ولكن لا حياة لمن تنادِ
    ولو ناراً نفخت بها أضاءت ولكنك تنفخ في رمـاد ِ
    ستار بوكس STARBUCS
    ماكدونالدز McDonalds \’
    برجر كينج BURGER KING
    كنتاكي KENTUCKY
    بيتزا هت PIZZA HUT
    كوكا كولا COCA COLA
    بيبسي PEPSI COLA
    فردركرز FUDRACKERS
    شيليز CHILIES
    والقائمة يعرفها الجاهل قبل المتعلم ولكن لا حياة لمن تنادي
    لنتوقف عن شراء البضائع الأمريكية والبريطانية فقط ‏ !!!
    أعد إرسال الرسالة لمن تعرف

    أنا أعرف انك باستطاعتك فعلها، أرجوك أفعلها كمسلم حقيقي
    أخبر إخوانك
    لنوقف شراء البضائع الأمريكية والبريطانية.
    منذ ولدت و أنت تفخر بالاسلام ….. فمتى يفخر الاسلام بك.

    ردحذف
  18. أين ذهب هذا المبلغ الضخم وهو " 130 مليار دولار" ؟.....؟

    فى حديثه بقناة الجزيرة فى سبتمبر الفين وأربعة قال الأستاذ محمد حسنين هيكل أنه خلال الثلاثين سنة الأخيرة حصلت مصر على 150 مليار دولارعلى شكل منح وقروض وهبات .. صرف منها حوالى 12 مليار دولارعلى مشاريع البنية الأساسية وستة مليارات دولارعلى مشروع مترو الأنفاق .. ومصيرالمبلغ الباقى غير واضح !!!! أين ذهب هذا المبلغ الضخم وهو " 130 مليار دولار" ؟.....؟

    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

    www.ouregypt.us

    ردحذف

إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل إمرء ما نوى

بحث في فتاتٌ من كلام

Maha's favorite quotes


"إن لمعركة الخبز ضجيجاً يصم الأسماع , والشعوب العابدة لرغيفها سوف تموت دونه , وعلينا أن نوقظ الهمم إلى المعركة الأقسى , معركة الأرض والعرض , معركة الأرض والسماء , معركة الإسلام الذي يترنح من الضربات على كيانه الجلد !!!"— محمد الغزالي