2007/05/29

أخبار سريعة

أنا بكتب تلخيص للتعليقات اللى عجبتني والنقاط الهامة التي نوقشت في المؤتمر

لأن أخبار المؤتمر دلوقتي في كل مكان على النت

وأهمها الصحف واسلام أون لاين والإسلام اليوم

بس عقبال ما أنزل التلخيص .. لعب شوية في تصميم مدونتي التانية (مقولة ملكتني وتعابير أغرقتني) وطلع حلو قوي
اتفرجوا عليه

2007/05/28

صور اليوم الثالث للمؤتمر


احم .. بسم الله الرحمن الرحيم
دي صورة المنصة قبل ما المحاضرين يحضروا .. طبعا لأننا لا يمكن كنا نقترب من المنصة بهذا القدر والحضور حضور :D

والقاعة .... وخدوا بالكم إني ركزت على مكان أ/ العوا


صورة رائعة جدا مش عارفة جبتها إزاي

لد. جاسم المطوع

قبل المحاضرة






ومع بداية المحاضرة الأولى لليوم الثالث للمؤتمر .. المنصة وعليها بالترتيب أ/فهمي هويدي (صحافي - مصر) ، الشيخ سلمان العودة ، د. عصام البشير(مدير المركز العالمي للوسطية - السودان "وإن كان مقيما بالكويت") ، أ. جاسم المطوع (داعية ومدير قناة إقرأ )، أ.محمد الخياط


من المحاضرين والمشاركين في المؤتمر :


الشيخ عبدالله بن بيه

أ.د.وهبة الزحيلي

أ.د.يوسف القرضاوي

أ .د علي جمعة

الشيخ عبدالرحمن عبدالخالق

أ.د.أحمد عبدالغفور السامرائي

الشيخ الحبيب بن خوجة

آية الله محمد علي التسخيري

أ.د.عبدالستار أو غدة

أ.د عبدالله المطلق

أ.د محمد سليم العوا

أ.د محمد الطبطبائي

د.خالد عبدالقادر

أ.د عبد الغفار الشريف

د.أمين العثماني

الشيخ حسين حلاوة

أ.د إبراهيم السلقيني

د.بسام الشطي

أ.د عجيل النشمي

الشيخ محمد الحسن الددو

أ.د محمد مختار السلامي

أ.د عبدالله الطيار

أ.د محمد أبو الفتح البيانوني

أ.د عصام البشير

د.سلمان بن فهد العودة

أ. فهمي هويدي

أ.جاسم المطوع

الشيخ رشدي قباني

أ.د علي القرة داغي

د. أحمد الحداد

أ. محمد زيدان

أ.د خالد المذكور


ودارت المحاضرات حول :


- المحور الأول:

مقدمات الفتوى


ناقش المؤتمرون من خلاله الموضوعات التالية: صناعة الفتوى - الأصول التي يجب اعتمادها في الإفتاء - التفريق بين الإفتاء والحكم القضائي - ضوابط الإفتاء – المؤهلات الواجب توافرها لمن يتصدى للإفتاء - مدخل لفهم فتاوى الأمة.


- المحور الثاني:

موجبات تغير الفتوى


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية: موجبات تغير الفتوى في عصرنا -تغير الفتوى لتغير جهاتها الأربع.


- المحور الثالث:

المرجعية ومؤسسات الإفتاء


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية:

الفتوى الفردية والفتوى الجماعية - آليات الإفتاء في العالم الإسلامي نماذج عملية لمجمع الفقه الإسلامي لمنظمة المؤتمر الإسلامي - دور المجامع الفقهية والاجتهاد الجماعي في معالجة المستجدات من الناحية الشرعية وسبل تطويرها - الفتوى في المؤسسات المتخصصة - مدى حصر الإفتاء في جهات معينة في كل دولة - المرجعية ومؤسسات الإفتاء.


- المحور الرابع:

الفتوى والأقليات


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية :

فقه الأقليات – آليات الإفتاء في العالم الإسلامي نماذج عملية (مجمع الفقه الإسلامي الهند)-آليات الإفتاء في العالم الإسلامي نماذج عملية (المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث).


- المحور الخامس:

اتجاهات ومناهج الفتوى


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية: الأصول المنهجية لفقه النوازل – الفتاوى الشاذة وخطرها على الأمة - الحجر في الفتوى لاستصلاح الأديان - فتوى الضرورة معالمها وضوابطها.

- المحور السادس:

عولمة الفتوى


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية :

ظاهرة الإفتاء على الهواء أحكامها وآثارها - التطوير في وسائل الاتصال وأثره على واقع الإفتاء - فتاوى الفضائيات سلبيات وإيجابيات ضوابط ومقترحات - الفتوى في عالم مفتوح - ظاهرة الإفتاء على الهواء أحكامها وآثارها-الفتوى عبر الإنترنت: آفاق وعوائق.


- المحور السابع:

نحو ميثاق جامع لأصول الإفتاء وشروط المفتي


ناقش المشاركون من خلاله الموضوعات التالية :

نحو ميثاق لأصول الإفتاء ومرتكزاته - نحو ميثاق جامع لأصول الإفتاء وشروط المفتي - نحو ميثاق للمفتي والفتوى.

سريعا حول المؤتمر

بسم الله
السلام عليكم
عذرا الوقت ضيق .. سيكون كلامي على شكل نقاط سريعة
1. حضرت أمس المؤتمر وكانت المحاضرات مملة والوقت ضيق ولم أستطيع الإستفادة من شيء مما قيل
2. عزائي الوحيد هو أني سأحضر اليوم إن شاء الله 3 محاضرات مشوقة وأعدكم إن شاء الله بالصور والتسجيل والتلخيص .. الله المستعان
3. أحولكم لهذه التدوينة الهامة التي أرجو أن تتفاعلوا معها

2007/05/26

مؤتمر رائع

عدت توا من أخر محاضرات اليوم الأول من مؤتمر

"الإفتاء في عالم مفتوح.. الواقع الماثل والأمل المرتجى"

الذي أقامه المركز العالمي للوسطية في الكويت

المؤتمر عرفت به قدرا من جرائد اليوم .. ولم أصدق عيناي عندما عرفت أن من سيحضره اليوم هم :

أ. د. يوسف القرضاوي

أ. د. علي جمعة

أ. د. عبد الرحمن عبد الخالق

وهم المحاضرين

أما الحضور فنخبة من العلماء والمفكرين والصحافيين ذوو الثقل مثل :

أ. محمد سليم العوا

أ. فهمي الهويدي

د. خالد عبد القادر

د. سلمان العودة

د. عبد الله المصلح

وغيرهم الكثير مما لا يذكرهم عقلي المتعب الآن

المؤتمر جاء في وقت حساس للغاية ولم يأت هكذا بلا هدف ، جاء بسبب بعض المشاكل التي أثيرت حول مركز الوسطية والتي تدور معظمها حول الميزانية الضخمة التي تصرف على المركز دون عائد حقيقي يوازن ما تم صرفه عليه

جاء بسبب منع كتب الشيخين الجليلين والعلامتين بن باز وبن عثيمين في معرض كتاب جمعية الإصلاح الإجتماعي

هذا بشكل عام .. المحاضرة التي حضرتها والتي قسمت بين د. يوسف القرضاوي ود. على جمعة وشيخ آخر هو مفتي سوريا كانت حقا جيدة .. أصررت على الذهاب لأني ولا أخفيكم سرا كنت سأرتكب جريمة إن سمعت كلاما لا يعجبني .. أمزح فقط

لكن بالفعل السبب الرئيسي لذهابي هو إن النقاش الذي يدور حوله المؤتمر والذي يطل واضحا من اسمه هام للغاية والأسباب الثانوية كثييييرة ..

أنا مرهقة بالفعل .. لكن لو لم أدون هذا الآن لما صار لدي همة لأن أدونه فيما بعد

ربما عدت لتحديث هذه التدوينة إن شاء الله

2007/05/23

لـقـاء مع مـعـلـمـتـي

أحد التكليفات الميدانية التي كلفت بها هي عمل لقاء مع 3 أشخاص لديهم موهبة معينة .. فكان أحد إختياراتي هي معلمتي / فداء والتي وجدت لديها مهارة تلقي وإيصال العلم وخاصة علم التجويد



· هل لك أن تعرفينا تعريفا مختصرا بنفسك
اسمي فداء فتحي -37 سنة - فلسطينية ، أم لأربعة أطفال وأعمل معلمة في دار القرآن للعلوم الشرعية

· متى كانت بدايتك مع علم التجويد ؟
بدأت دراسة العلوم الشرعية بعد الإنتهاء من الثانوية العامة ، أي مذ كان لدي 18 سنة ، حينها كانت بدأت ميولي نحو علم التجويد تظهر بقوة ونويت أن أدرسه بتخصص

علمت من حضرتك قبلا أنك قد إجتزت عدة إختبارات في علم التجويد بل ودرستيه أكثر من مرة وعلى مدى سنوات .. فما أسباب إنخراطك في هذا المجال ؟
تعرفين أننا كفلسطينيين من الصعب علينا أن نقبل في جامعات الكويت ، وفي نفس الوقت لم تكن أسرتي لتوافق على أن أسافر كفتاة للأردن وحدي للدراسة فالتحقت بالمعهد الديني ودرست العلوم الشرعية وتعلقت بعلم التجويد حتى تزوجت فسافرت للأردن ، ولم أستطع الإنخراط في المجتمع الأردني فكنت "حبيسة البيت" حقا .. وكان أنيسي وقتها هو التجويد فإلتحقت بدورة وكنت أدرس في المنزل وإمتحنت وحصلت على شهادة ثم عدت للكويت وعملت في دار القرآن حتى الآن

في نظرك ما المهارات التي يحتاجها الفرد كي يكون ماهرا في علم التجويد ؟
أولا حب العلم لأن ذلك يعطي دافعا قويا للتعلم قلما يعطيه شيء آخر .. والصبر

و ملكة الحفظ ؟
نعم بالطبع الحفظ هام جدا .. إن لاحظت .. القرآن أكثر كتاب يحتاج إلى تركيز ، فمثلا إن جلست لقرآءة قصة في قاعة مزدحمة فلن تجدي صعوبة في ذلك لكن حاولي أن تحفظي عدة آيات في هذا الجو .. لن تستطيعي
وأمر آخر أعتبره حقا من أهم الأمور هو التواضع للعلم وطاعة المعلم .. وكانت لدي دارسة كانت بالفعل تطبق هذا الأمر والآن هي تسعى للحصول على إجازة في التلاوة عندي
أيضا أن يتم تلقي العلم عن شيخ أو معلمة .. فالتجويد علم تطبيقي أكثر منه علما نظريا ، فلكي يعرف الشخص كيفية النطق ومخارج الحروف والخطأ الجلي والخفي في قرآءته لابد أن يكون هناك من يعلمه ويباشره في هذا الأمر




علمت أنك قد حصلت على إجازة تلاوة فهل لديك سند ؟
بل اجازتين .. أنا الآن أسعى للحصول عليه على يد الشيخ / رياض عمشه و الشيخ /عبد السلام حبوس .. وإن شاء الله أتوقع أن أجتازه في نهاية هذا العام

بإذن الله ، من هم المشايخ الذين تأثرت بهم حتى الآن ؟
أتذكر في بداية دراستي للعلوم الشرعية كنت أتلو القرآن على أحد الشيوخ في المعهد – ولا أذكر اسمه للأسف – وقال لي أن صوتي حاد ، مما دفعني لأن أزيد من تركيزي على طريقة تلاوته للقرآن وأحسن من صوتي بالإستماع للقراء المختلفين والتدرب على تلاوة القرآن فكان له الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى في إجتهادي في التلاوة والتجويد
وهناك الشيخ / محمد الذي كان يحثني دوما على أن أصل إلى درجة الإتقان في التجويد والتلاوة
وهناك أيضا الشيخ / أحمد السبيهي و الشيخ / خالد العقول و الشيخ / رياض عمشه و الشيخ / عبد السلام حبوس



هل يمكنك أن تذكري بعضا من المواقف التربوية السارة والمحزنة التي مررت بها ؟
تقصدين مع الطالبات فقط أم يمكن مع الشيوخ أيضا ؟

بل مع أيهما
حسنا ،، أتذكر منذ سنوات كنت أحاول الحصول على إجازة التلاوة وكان أمامي شهر واحد لتلاوة القرآن الكريم ،، وتعرفين أنه لابد من مراعاة أحكام التجويد والصغيرة قبل الكبيرة ، وفي نهاية الشهر وعند تسميعي للشيخ كان الإرهاق قد بلغ مني مبلغه فصرت أهز الحرف الساكن .. فدهش الشيخ وأوقفني عن التلاوة وقال لي أنني أهز الحرف الساكن وأن ذلك يعني أن لدي خطأ مستمر .. وأنني إن استمررت في اليوم التالي على هذا المنوال لن يجيزني وسيكون السبب الرسمي هو أن لدي خطأ مستمر وهذا معناه أنني لن أحصل على الإجازة مطلقا .. فجلست يومها أتدرب جيدا وعدت في اليوم التالي لأتلو بشكل صحيح .. وقال لي الشيخ أنه كان الإرهاق هو سبب خطأي بالأمس .. كان موقفا مقلقا ومخيفا .. لكني والحمد لله لم أتراجع وتعلمت كيف أثق بنفسي وكيف أصر على تطوير نفسي للأحسن دوما
أما الموقف السار .. فكان مع الشيخ
عبد السلام الذي أحترمه وأقدره كثيرا كوالدي فهو شيخ جليل ورفيق و هادئ في إلقاءه للعلم صبور على طلابه وتتلمذ على يديه العديد من الشيوخ ويعتبر من أقرب الناس سندا عن الرسول صلى الله عليه وسلم في الكويت .. قال لي منذ أيام : "يا ابنتي إن صوتك كسلاسل الذهب " .. أسعدتني شهادته للغاية

ما هو رأيك في :
· الشيخ محمد رفعت
لا أعرفه


!! هو مقرئ مصري معروف
لا أستمع للعديد من القراء وأحاول الإلتزام بقراء محددين

· الشيخ محمود خليل الحصري
"مافيش بعده" .. رائع ما شاء الله ومخارج حروفه متقنة للغاية .. ولا أظن أنه قد يأتي مثله والله أعلم

· الشيخ محمد صديق المنشاوي
وقفاته جميلة وصوته حنون جدا

· الشيخ الحذيفي
سريع ومتقن .. أسمعه عندما أريد أن أراجع على حفظي ، أحب أيضا سماع تلاوة الشيخ عبد الباري محمد

· ما هو المنهج الأمثل في نظرك في تعليم القرآن للأطفال ؟
أولا يجب أن يحب
المعلم الأطفال حتى يستطيع الصبر على تعليمهم ، فالأطفال بحاجة إلى سياسة في التعامل وطول بال

ثانيا أن لا يربط المعلم أو الوالدين القرآن بشيء .. فعلى سبيل المثال لا تحرم أم طفلتها من مشاهدة الكارتون حتى تنتهي من حفظ سورة .. فعقل الطفل لن يدرك أهمية القرآن بهذا الشكل بل قد يكره الحفظ

ثالثا المكافئة المعنوية أو المادية البسيطة لها أفضل الأثر في تشجيع الطفل على الحفظ

رابعا أن يرتبط الطفل بمحفظ أو حلقة حفظ فذلك يساعده على الإلتزام والتقدم في الحفظ

· أخيرا هل لديك مشاريع مستقبلية لاستكمال الدراسات العليا في مجال القرآن الكريم ؟
نعم .. الحصول على إجازة بالقراءات السبع عن طريق شرح الشاطبية ، ودراسة المقامات إن شاء الله

جزاكم الله خيرا وبالتوفيق دوما إن شاء الله

2007/05/16

ممكن تتخانق إسلاميا؟؟

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف يعبر الشخص اذا عصّب أو غضب وكيف ينفس عن غضبه و يتخلص من الحالة العصبية ؟

حقسم لإجابة إلى نصين .. النص التاني هو إجابتي الشخصية عن السؤال .. أما النص الأول فهو كالتالي

المكان : الجامعة
الممثلين : سها ، ندى ، رنا في دور طالبات جامعيات ، (وفي دور شوشو) شيطان ، صوت عميق هو صوت الضمير الذي يخشى الله سبحانه وتعالى
المشهد : خناااقة على وشك الإشتعال لأختلاف في الرأي بين سها وندى

سها(بغيظ مكتوم) : إنت ليه مش راضية تفهمي اللى بقولهولك يا ...آآه
شوشو (شغال وسوسة) : اشتمىىى ولايهمك .. دي تستااااهل



يتوقف الممثلون ويجمدون على خسبة المسرح يدوي صوت من مكان ما :قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم {وقل لعبادي يقولوا التي هي احسن ان الشيطان ينزغ بينهم ان الشيطان كان للانسان عدوا مبينا } الاسراء (آية:53) وعن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم:(سباب المسلم فسوق وقتاله كفر) متفق عليه .

ندى (باستفزاز) : أنا حرة في رأيي وهو كده بقى ولو مش عاجبك اشربي من البحر
شوشو (لندى) : أيوا كده ..أنا مش عارف إنت ازاى مصاحباها لغاية دلوقتي .. هاااتك يا خصااام

نفس الصوت العميق بعد تجمد المشهد ثانية : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( لا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ) صدقت يا رسول الله

سها : أشرب من البحر يا ندى هانم .. طييييب (يصل الغضب من سها مبلغه) فتدفع ندى جانبا وتترك المكان

الصوت العميق مجددا : عن أبي هريرة رضي الله عنه ( أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه و سلم : أوصني ، قال : لا تغضب . فردد مراراً ، قال : لا تغضب ) . صحيح البخاري
تصل رنا إلى الموقع لتجد الأمور بهذا السوء

شوشو (شغااال) : إنت لسه حتسألي وتستفهمي .. دي ندى صاحبتك يا رنا ..فرصتك بقى عشان تعرف إنك صاحبتها بحق .. جيبيلها أصل وفصل سها الـ .. دي

قال تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم {وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا} الحجرات
وقال سبحانه : {لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو اصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما} النساء آية 114
و{..فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين } الانفال آية 1
..
..
*_*_*_*
..
..
المكان : بيت سها
المشهد : تجلس سها مع والدتها تبكي في حوار طويل .. لا نذكر منه إلا
والدة سها (بحنان وحب) : تعلمين يا ابنتي إني احبك .. ألم تسمعي أنه عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال..(( تعرض أعمال الناس في كل جمعة مرتين يوم الإثنين ويوم الخميس فيغفر لكل مؤمن إلا عبد بينه وبين أخيه شحناء فيقول اتركوا أو أرجئوا هذين حتى يفيئا )) صحيح ابن خزيمه
سها (دامعة العينين): نعم .. لكني كنت غضبى للغاية
والدة سها (برفق): ألم أعلمك حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا غضب أحدكم و هو وقائم فليَجلس ، فإن ذهب عنه الغضب و إلا فَليضطَجِع " ؟
سها : نعم يا أمي
والدة سها : ندى من صديقاتك المقربات منذ زمن .. وأنا أعرف والدتها جيدا وهي سيدة فاضلة وندى خلوقة .. الخ الحوار
*_*_*_*

الجزء التاني من الإجابة .. وهو ما أفعله عندما أغضب وهي لحظات نادرة بحق .. فأنا إنسانه مسالمة ولا أحب الشجار ولا أحتمل إختلاف وجهات النظر الذي يصل للنقاش المحتد .. ولكن عندما أصل لهذه الحالة أذهب لممشى رياضي يقع على الخليج وأمشي مشي سريع لمدة ساعة مثلا .. 3 كيلوميترات أو أكتر .. ثم أصل إلى بقعتي المفضلة وأجلس هناك ساعة أخرى لا أفعل شيئا إلا الجلوس أمام البحر ولا أفكر إلا في البحر .. ولا أسمع إلا صوت الأمواج .. وأظل أحدق فيه حتى أعود وقد ذهب عني كل الغضب
* الصورة حقيقية للممشى على الخليج عندنا التقطتها بنفسي


وأحيانا أخلد للنوم
الطريقان لا تتعارضان عما قلت بالأعلى .. فأنا أغير من حالتي .. ولا أتخذ قرارات سريعة

*_*_*_*

إمتداد (لخناقات الشباب بالذات):عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلك : (من أشار إلى أخيه بحديدة ، فإن الملائكة تلعنه . حتى وإن كان أخاه لأبيه وأمه ) صحيح مسلم
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : " ليس الشديد بالصُّرَعة ، إنما الشديد الذي يَملك نفسه عند الغضب "
متعلقات

حجاب بلا صلاة .. أم صلاة بلا حجاب؟!

:المعطيات
شاب ماشى فى الطريق يلبس جلابية بيضاء قصيرة وعمامة وله لحية وبجيبه السواك وبيده المصحف
:المطلوب
تحديد فقه الأولويات هنا .. للمظهر أم للجوهر
: اجتهاد في هذا الأمر
مقالة في مجلة الفرقان الكويتية

باب كلمات في العقيدة

بقلم : د. أمير الحداد

شقيقتي الصغيرة -وهي أم لخمسة أبناء- بدأت منذ أشهر بالإهتمام الجيد بأمور الدين .. تحضر الدروس.. تستمع إلى الأشرطة.. تشارك في نشاطات فرع الجمعية النسائية.. وبدأت تعطي دروسا عند اجتماع الأخوات في منزل الوالدة كل أربعاء.. حتى أصبحت المفتية هناك!!!
أرى ألا تصدري الأحكام - ولو بين الأخوات فقط - اعتمادا على حديث سمعته أو درس حضرته.

تقصد إعتراضي على سفرهن إلى العمرة دون محرم؟

كلا.. لا اقصد موضوعا بعينه.. ولكن على العموم.. جميل أن يلتزم المرء بتعاليم الدين.. ويتمسك بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم .. ويأمر بالمعروف.. وينهى عن المنكر.. ولكن برفق.. ويركز على نفسه.. وبيته أكثر مما يركز على الآخرين.. وخاصة في البدايات.. فأسهل شيء أن ترتدي الفتاة الحجاب.. ويطلق الشاب اللحية وتتغطى الفتاة بالسواد.. ويقصر الشاب ثوبه.. ولكن الأجمل أن يصاحب ذلك.. إخلاص في القلب.. واتباع في العمل.. وعلى قدر الاستطاعة حتى لا ينتكس حاله بعد ذلك..

كانت تستمع.. وفي المجلس واحد من الإخوة.. وشقيقتين أخريين

- فالأولى بالمرء أن يلتزم بالصلاة في وقتها.. وخاصة صلاة الفجر.. على أن يقصر ثوبه.. ويفوت الصلاة.. وكذلك الفتاة.. الصلاة بالنسبة لها أولى من الحجاب..

اعترضت.. مقاطعة..
وكيف للفتاة أن تصلي إن لم تكن محجبة؟!
من شروط الصلاة ستر العورة.. فإذا حان موعد الصلاة دخلت المصلى، ولا يخلو مصلى من أثواب الصلاة - لبست الثوب وصلت..

قاطعتني مرة ثانية..
وتخرج بعد الصلاة.. تتسكع في السوق.. يراها الرجال كاشفة شعرها.. مظهرة مفاتنها.. متبرجة.. أمام الأجانب..

أنا لم أقل أن هذا هو الوضع الأمثل.. ولكن هل تريدين للفتاة أن تتحجب دون أن تصلي.. أم تصلي وإن لم تكن متحجبة؟!

الصلاة بينها وبين ربها.. أما الحجاب.. فإنه يحفظها من أن تفتن الرجال.. وترتكب الآثام أن ينظر إليها الأجانب..

- لم تجب على سؤالي.. الصلاة.. أم الحجاب.. إذا كان لا خيار إلا هذا؟

ترددت.. همت بالإجابة ثم تراجعت..
- الحجاب والصلاة.. ولكن الحجاب أولا.. إنه رمز المرأة المسلمة وشعار المرأة العفيفة كما قال الله.. -ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين-.

- اسمعي يا أختاه.. نعم المطلوب من المرء أن يلتزم تعاليم الإسلام كلها.. -يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة-.. وألا يأخذ شيئا ويترك آخر.. ولكن ترتيب الأمور في دين الله.. أولا.. التوحيد.. فلا قيمة لأي شيء إن وقع المرء في شرك.. وكل ذنب يغفر إلا الشرك.. فهذا أول ما ينبغي أن يتعلمه المرء ويعلمه.. ثم في العبادات الفرائض.. وأهمها الصلاة.. وفي المعاملات الأخلاق.. وأهمها الصدق.. وما تقرب عبدِ بشيء أحب إلى الله من الفرائض.. ويترك الكبائر.. وأشدها الرياء -الشرك الأصغر-.. ثم الكبائر الموبقة.. وفي كل ذلك يلزم المرء نفسه.. ويحاسبها قبل أن يكلم الآخرين.. فكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم >إن أحدكم يرى القذى في عين أخيه ولا يرى الجذع في عينه<.. أو كما قال صلى الله عليه وسلم ..

كانت تستمع.. باهتمام أحيانا.. وبدونه أحيانا أخرى.. قاطعتني..
والقصد.. ماذا تريد أن تقول؟!

- أريد أن أقول.. إن اتباع المرء لتعاليم الدين شيء جميل.. وعليه أن يزداد علما وعملا.. وأن يكون على ذلك أحرص منه على أن يلقي الدروس.. ويتصدر المجالس.. ويتصدى للفتوى.. والكلمة الطيبة تأتي في الحديث العابر.. والذكرى تأتي في المجلس عفويا.. والموعظة تلقى أثناء الحديث العام.. فإن هذا أبلغ.. وأنسب لك من أن تجمعي الجميع للاستماع إليك وكأنك شيخ انتهى إليه علم الآخرين.
أراكم في التعليقات

2007/05/15

وسم طويل وأسئلة متفاوتة


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الوسم ده من أعجب الأوسمة اللى وصلتني لغاية دلوقتي .. واستعملت فيه مقص الرقابة كتيييير ولأول مرة .. وصلني من أ/خطاب و أ/محمد .. بس قبل ما أجاوب افتكرت قصة فحقولهالكم بشكل سريع :

القصة تحكي عن ربة منزل لأسرة أرجنتينية شبة فقيرة ، اقترحت على أولادها يوما أن تصنع لهم الحساء الشهي الذي اشتهرت جداتها بصنعه .. ففرح أولادها كثيرا ..

وقبل أن تخرج من المنزل لشراء مكونات الحساء أخبرها أصغر أولادها بأن لا تضيف البطاطس إلى الحساء لانه بالتأكيد سيصبح أشهى .. فقالت :
( حساء بدون بطاطس .. حسنا سيتبقى لي الكثير من المكونات التي يمكن أن أصنع بها حساء شهيا فلفل ، ذرة ، طماطم ، بازلاء ، بصل ، فطر)

وطوال الطريق تقابل أولادها واحدا واحدا ويقول كل واحد منهم لها أن تستثني مكونا مختلفا من الحساء لانه لا يحبه .. وهي تفكر ثم تقول :
(حسنا سيتبقى لي الكثير من المكونات التي يمكن أن أصنع بها حساء شهيا)

حتى لم يتبق شيء تضيفه للحساء

اجتمعت العائلة في انتظار بشوق لهذا الحساء وتعجبوا أن لأول مرة لم يشتموا رائحة الحساء قادمة من المطبخ .. وخرجت لهم الأم بوعاء من الماء الساخن فاستنكروا الأمر فقالت عندها :

(لقد طلب مني بابلو ألا أضع البطاطس ، وفرناندو ألا أضع كذا .. الخ)

ثم الحكمة من القصة أن لا يستهين أحد بصغائر الأمور فإن النار من مستصغر الشرر ..

القصة قرأتها في مجلة ماجد وبأسلوب محبب للغاية .. قرأتها ربما منذ أكتر من 7 سنوات .. رباه كم أغرمت بهذه القصة وباسلوبها وربما كنت اشتمّ رائحة الحساء الشهية أثناء القرآءة ..

ما علاقة ذلك بالتاج ؟

فقط تذكرت أني قد أستثني بعض الأسئلة ثم أمرر التاج لآخرين يستثنون بعض الأسئلة وهكذا حتى يختفي التاج أو يتحول لسؤال واحد

"أحلام يقظه " .. ماعلينا .. فلنبدأ فورا

من هو:أحب شخص لقلبك فى الدنيا؟

كل شخص يحب الله ويحترم معنى كونه مسلم

انسان مستعد تضحي بحياتك - ركز فى كلمة حياتك - علشانه؟

همممم .. سؤال صعب طبعا .. صعب أتخيل الموقف فما بال ردة فعلي فيه !! مممم شخص .. مفيش في بالي خاطر إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .. غير كده كمان الذي يموت دفاعا عن أهله وماله وعرضه في الجنة .. فيه حديث بهذا المعنى

ما هو :اسم أجمل كتاب كتبه بشر قرأته ومحتفظ به حتى الان ؟

الوصايا العشر لمن يريد أن يحيا .. خالد محمد خالد

اسم كتاب-كتبه بشر برضة- انت متعلق بيه وبتقرأه كل فترة؟

روايات مصرية للجيب وخاصة سلسلتي ما وراء الطبيعة وسفاري

اهم جهاز منزلى انت متعلق بيه او بتستخدمه كتير ؟

التكيييييييييييف .. حر الكويت لا يطاق + الكومبيوتر + التلفزيون

شىء تحس بالراحة النفسية عندما تنظر اليه ؟

البحر والسماء

مكان تحس فيه بالحنين الى شىء لا تدرى ماهو و ذكريات جارفة الى لاشىء ؟

جامد جدا السؤال ده .. هممم .. اممم .. سطح العبارة ليلا (التي تعبر بنا البحر الأحمر عندما كنا نسافر من وإلى مصر) ، وأثناء مروري بسيارة والدي عند غروب الشمس في مصر على الكوبري اللى مش فاكرة اسمه وتحته مزارع في منطقة الهرم

مكان تحس بالراحة عندما تدخله ؟

كليتي القديمة في مصر حاسبات ومعلومات القاهرة ، بيتي ، دار حلقة السالمية (حلقة دينية تقام كل يوم أربعاء منذ سنوات) ، المسجد القريب من بيتنا

اجمل مدينة زرتها داخل مصر ؟

احم .. أنا مزرتش حته في مصر غير القاهرة واسكندرية والفيوم .. والتلاته ما يتخيروش عن بعض

أجمل مكان طبيعي رأيته داخل مصر؟

شلالات الفيوم وبحيرة قارون ، النيل

نوع هاتفك المحمول؟

نوكيا

سرعة بروسيسور جهازك ؟

2.66 جيجا هرتز

حجم ذاكرة –هارد- جهازك ؟

512 ميجا رام ، 80 جيجا هارد ديسك

المساحة التى تشغلها المواد الاسلامية على جهازك ؟

مين رايق ينظم الملفات ويقسمها .. كله سايح على بعضه .. واحنا -بسم الله ما شاء الله - 5 بنستعمل الجهاز

أهم هدف انت واضعه لحياتك دلوقتى ؟

إني أحاول أستغل كل لحظة من لحظات عمر المقبلة في رضا الله

صف ما يأتى :شعورك لما بتسمع كلمة مصر؟

يااااااه .. سؤال غريب .. مصر حبيبتي الجميلة .. مفيش مبالغة لو قلت كل شبر في مصر بيوحشني .. كل ركن وشارع ومبنى .. صوت الشارع .. وهواها المغربية وبالليل .. والناس والزرع والمحلات .. بياعة الدرة المشوي .. محلات عصير القصب .. منظر النيل من فوق الكوبري .. مكتبات وسط البلد .. مصر ونس .. مصر وأنا فيها بحس إني في بيتي .. مكاني ومطرحي .. مش حيفهم الكلام ده إلا اللى اتغرب وعاش بره مصر فترة كبيرة .. أو حد إتنبه إن مصر مليانه جمال بس عشان اعتاده فمبقاش يشوفه .. وأكيد يعني مش محتاجة أقول إن مش عشان مصر فيها ظلم أو سوء أو شريحة من أهلها مبقوش المصريين اللى نعرفهم يبقى نكرهها .. ده في الظروف دي بالذات يتعرف مين اللى بيحبها بجد من مين اللى بيتكلم في الهوا

والكلام ده كله كنت بحس بيه قبل أن أقرأ هذه الفقرة لد. أحمد خالد توفيق الذي عبر ببراعة عما بداخلي :

من الغريب أن هذه الأشياء تثب إلى ذهني تلقائيا حين أتكلم عن مصر.. لا يثب إلى ذهني الكرنك والنيل والهرم كما علمنى مدرس التعبير فى المدرسة..ولكن عشرات التفاصيل الصغيرة التى لم أتخيل الحياة من دونها قط ...
كنت أحلم..أحلم بصوت الشيخ (رفعت) يقرأ القران قبل الإفطار فى رمضان ..أحلم بطبق الفول المعدني مع رغيفين وبصلة على عربة يد.. بالذات على عربة يد .. رائحة الطباق من مقاهى الحسين .. صوت خرفشة الثوم فى المطبخ ضمن طقوس إعداد التقلية .. رائحة التقلية ذاتها .. النيل وقت العصر .. الشاي على الفحم والذرة فى الحقل.. (زينات صدقى ) العانس الأبدية وحاجب (فريد شوقى ) الأيسر .. مباراة الأهلى مع الزمالك .. مذاق الدوم فى أثناء العودة من المدرسة ..

إنتهى كلام د. أحمد

وإذا دخلنا إلى أعماق أعماقي .. مصر هي الأمنية التي لم أحصل عليها .. أو كدت فضاعت مني .. لا يهمني أن يقول لي الجميع أني حالمة أو مغيبة في الخيال فهذا ما شعرت ومازالت أشعر به طوال عمري .. ولا يزال قلبي في شوق لمصر خارجها .. وداخلها

شعورك لما بتسمع كلام عن اليهود ؟

كل آيات القرآن اللى بتتكلم عن اليهود بتيجي في دماغي .. ولا داعي لوصف الشعور

شعورك لما بتشوف ظابط شرطة ؟

بفتكر المشاكل اللى في مصر .. غير كده عادي يعني

شعورك لما بتشوف الكناس العجوز فى الطريق ؟

بفتكر كلمة قالها دكتور في الجامعة لينا إننا نحمد ربنا إننا بنصحى الصبح نفطر الشهي من الطعام في بيوتنا بينما غيرنا يتناول الغبار مع إفطاره في الشارع .. هذا إن أفطر ..
بحس بإن الراجل ده عظيم جدا .. وبدعيله ربنا يجازيه خير ويصبره ويقويه ويعينه ويجعل قلبه كل يوم أقرب إلى الله وأتقى .. لعلنا ننصر -أمة الإسلام - بضعفائنا

لون البطانية اللى بتتغطى بيها فى الشتاء ؟

يعني بجد ايه المغزى من ورا السؤال .. اللى بعده

لون الجورب-الشراب- المفضل لديك ؟

ياللمرارة .. الدور على الطحال عشان يتفقع .. اللى بعده

افكارك تجاه شاب ماشى فى الطريق يلبس جلابية بيضاء قصيرة وعمامة وله لحية وبجيبه السواك وبيده المصحف ؟

وتجاه الفتاة التي ترتدي الإسدال وربما النقاب .. بحس بسعادة غامرة ..

وكنوع من الإستطراد لتكون الإجابة ذات قيمة وفكر .. أولا لأن الحمد لله هنا في الكويت اللى عايز ينطلق بعيدا عن الدين يقدر ونص ومفيش حاجة تجبر على التدين لأن أحوال البلد حتى بشكل عام كويسة ومستقرة والشعب مرتاح .. فالمنظر ده في الكويت ترجمته غالبا بتكون كالتالي :

رجل في دولة شبة منفتحة .. أي إنك لو بعدت عن الدين بإسم (إني أبقى كول وعصري) حتقدر ومش حتلاقي صعوبات كتير (ولاااا أقلل من دور الدعاة والمراكز والحملات الدعوية جزاهم الله خيرا .. يدعون الناس دون تشدد أو غلظة .. أرجو أن أكتب عن الخير الموجود في الكويت في تدوينة منفصلة يوما ما) لكن أقصد إننا مثلا معندناش تشدد (أو لنقل حزم وتطبيق أقوى للقوانين) زي السعودية مثلا .. ومستواه المادي والإجتماعي مش قليل أبدا .. فتدينه إن شاء الله وأحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحد تدين حقيقي بتطبيق حقيقي وحرص على التزود بالعلم الشرعي بوسطية ..

فما أحلى ذلك

طيب نيجي لشق تاني .. هو إن كان مظهر دون جوهر .. نعم الجوهر أهم بكثير من المظهر .. وهي قضية خطيرة .. ودليل على خطورتها هو أنها فكرة (المنافقين) الذين لا يعكس مظهرهم عن باطنهم .. لا أتهم أحدا بشيء الله أعلم بالنوايا ومعاذ الله أن أصف أحدا بالنفاق لكن أقول إنها إحدى صفات المنافقين .. لكن في نفس الوقت لا يرضيني أن يكون باطنه سيئا فيقول هي خربانة خربانة يبقى أقلب مظهري ليناسب جوهري .. بل يعدل من باطنه ليتفق مع ظاهره


احساس يراودك فى اشارة مرور مغلقة بسبب مسئول كبير؟

عشان ممريتش بالموقف ده كتير .. ففي الأول كان بيبقى ممتع ليا أشوف توتر العساكر وإنبهار أو ضيق الناس الموجودين .. وبعدين بقيت أفكر ليه وصلنا للدرجة دي من الغرق في الدنيا .. ده الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه .. الرسول عليه الصلاة والسلام كانت الجارية تأخذ بيده لتبتاع شيئا من السوق ثم يعيدها .. وما تواضع أحد لله إلا رفعه .. بيبقى نفسي أشوف شخص يجمع بين التدين في قلبه والدنيا في يديه ويبهرنا بإحياء التراث الإسلامي الذي افتقدناه و طال اشتياقنا له

هييه .. خلصت .. نقول بقى لـ سجدة وعلا و مبرمج حر إنه عليكم إجابة هذا الوسم في مدة لا تزيد عن أسبوع ولا تقل عن شهر (مع تحيتي لجورج بوش ملك الجمل المنطقية) مع العلم إن التاج محذوف منه أسئلة كتير فاللى عايز يجاوب على جميع الأسئلة يطالع هذه التدوينة

سؤال غريب

لماذا أحب مصر ؟
سؤال من كلمتين ..
وحضارة ..
هي عشقي
هنا أرضي , سمائي , نيلي
هنا مصر
هنا .. أهلها أهلي
هنا صوره جدي ما زالت مغروسة في أرضنا
هنا صوت دعاء أمي صداه في سمائنا
بلهجة مصرية .. عفوية .. حبيبة
هنا لهى رفاقي السمر تحت الظلال
هنا أشجار تقول مصر الخير .. هذه أنا
لماذا أحب مصر ؟؟
سؤال غريب تطرحه!! .. أيها الغريب
أوتعرف تلك التي في يدي .. حفنة التراب !!
أتشم عطرها
عطر الأمومة ، عطر حضن دافئ أغفو داخله
عطر علم جدتي حنان الجدة .. طيبتها
عطر تعلم كيف يكون أغلى من المسك في قلوبنا
عطر علمنا رخص أرواحنا فداه
أترى لون التربة الأسمر !!
نعم ..أأدركت الآن حلاوة اللون الأسمر
أتراه في وجهي .. في وجه أخي
وجه مصري مألوف
أتعجب من قولي أيها الغريب ؟!
أتتساءل أأنا شاعره أجذل بإنشاد الأشعار
أم أنا مثالية لا أرى غير ضوء النهار
بل أنا مدينة
بسنوات عمري كلها
بحلوها ومرها
وساعات الراحة والشقا
بهمي قبل فرحي
فأنا لست بعيدة .. هذا بيتي
هذا الوجه ليس غريبا .. هو أخي
تلك التي أحكي لها مكنونات صدري .. هي رفيقتي .. المصرية
بنت بلدي
هذه اللهجة لهجتي
أفهمها .. أحبها .. أمازح بها أطفالي
ذاك طعامي له رائحة النيل
هذه الشمس لونت وجوهنا بلون ترابنا
بسيطة هي المعادلة أيها الغريب

2007/05/08

عندما لا نبدو كأنفسنا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا ححرم أكتب تدوينات مرتبطة ببعض .. لأني مليش نفس ولا ليا وقت اكمل التدوينة بتاعه داتا بيز ، مجالس الذكر ، عائض القرني وأشياء كهذه
وفي نفس الوقت عندي تدوينات قد كده أفكارهم صغيرة وعايزة أكتبهم
المهم فأنا حستأذن إني أكتب الخاطرة دي سريعا وهي للنقاش يعني أكتر الشغل حيكون في التعقيبات إن شاء الله
منذ شهور كنت جالسة في مسجد الكلية بعد الصلاة .. وكعادتي في ملاحظة من حولي جلست أتابع ببصري في هدوء زميلاتي اللاتي في المصلي .. كانت أحدهم تصلي بخشوع جميل .. وحجابها تبارك الرحمن ونعم الحجاب .. أحسست بساعدة بالغة وبأمل ورحت أدعو لها .. وعندما إنتهت من صلاتها التي أسأل الله أن يكون ثوابها كظاهرها .. فؤجئت بها تمد يدها وتلتقط حجر دائري صغير لم أنتبه له .. كانت تسجد عليه .. ياااا الله .. يااااا الله .. إنها شيعية ..
وتلاشت ابتسامتي على الفور
***
اليوم و قبل قليل -فأنا مازلت في الكلية ولدي إمتحان بعد ساعتين بالمناسبة- كنت في مسجد الكلية لصلاة الظهر .. ورأيت نفس المشهد .. فتاة بحجابها الشرعي الكامل الجميل و خشوعها وهي تدعي في صلاتها .. فابتسمت في ألم وأسرعت أوجه بصري إلى الأرض لأجد - وياللغيظ- ذلك الحجر على الأرض
أدعو لها وللمسلمين بالهداية ثم أكمل طريقي وقد عادت بي الذكري إلى الموقف الذي ذكرته في بداية التدوينة وفي نفسي مشاعر متضاربة
لماذا لا نكون نحن السنة بهذا التمسك الجميل بالإسلام .. في صلاتنا وحجابنا .. أنا لم أذكر ما رأيت من صلاة الفتيات السنة في المسجد ولا داعي .. الصلاة بين العبد أو الامة وربها .. لكن من قال أن هذا يلغي أهمية المظهر الصحيح .. لماذا لا أستطيع الآن أن أفرق بين مسلمة وغير مسلمة عندما يسرن بجانب بعضهن البعض !!

2007/05/06

no comment


Lectures

Exams

Assignments

Projects

Dead lines

remember ..

forget about ..


***

really exhausted

& it's still the begining

بحث في فتاتٌ من كلام

Maha's favorite quotes


"إن لمعركة الخبز ضجيجاً يصم الأسماع , والشعوب العابدة لرغيفها سوف تموت دونه , وعلينا أن نوقظ الهمم إلى المعركة الأقسى , معركة الأرض والعرض , معركة الأرض والسماء , معركة الإسلام الذي يترنح من الضربات على كيانه الجلد !!!"— محمد الغزالي